بنسبة واحد في المليون تحول رجل أندونيسي إلي شجرة حيث أخذ الناس هناك يطلقون عليه لقب الرجل الشجرة وذلك بعد أن أصيب جهازه المناعي بفيروس (HPV). وصار جسمه شبيهاً بالجذع، بنيما تحولت يديه إلى ما يشبه الفروع.

ويعيش الأندونيسي ديد (35 سنة) في إحدي القري في جنوب جاكارتا حياة اعتيادية وله بنتان مراهقتان لكن حالته المرضية تسببت في طرده من العمل وهجر زوجته له. واضطره ذلك للعمل في سيرك مقابل قوت يومه، حيث يظهر أمام الناس على أنه حالة نادرة. وكان ديد (35 عاماً) يعمل كصياد للأسماك، قبل مرضه الذي لا يصيب إلا واحداً من كل مليون شخص.
ورغم أن بعض الأطباء المهتمين بدراسة حالته قاموا بإجراء جراحة لإزالة بعض هذه الزوائد الغريبة ومنابعها في جسده، إلا أنها